شباب الحزب > ولاء أنور: خواطر عن الكذب
1 أبريل 2013 12:56 م
-

هل أصبح الكذب سمة شعب غاب عنه الضمير ؟ .. هل الكذب أصبح سمة زمن غاب عنه الأخلاق ؟.. بالتأكيد الإجابة نعم ..الكذب فى حياتنا أصبح من المسلمات التي نقابلها فى حياتنا اليومية .. أصبح الزيف والخداع شىء عادى اعتدنا عليه. فمن ينتمون لهذه الصفة الكريهة هم أناس عاديون جداً.. متواجدون بكثرة من حولنا ولا ندري الحقيقة حتى تاهت من بين أيدينا..

الكذب فى تزايد مستمر حتى أصبحت أشك فى نفسى وأتساءل ..هل أنا كاذبة؟ هل أنا أيضا أحمل معي هذه الصفة الكريهة دون أن أشعر؟... وبعد تفكير عميق أصبحت الإجابة مبهمة .. غير معروفة لأن كل الحقايق نكرة.. والكذب عكس الصدق.. وهو أن يخبر الإنسان عن شيء بخلاف الحقيقة.. ويكون إما بتزييف الحقائق جزئياً أو كلياً.. أو خلق روايات وأحداث جديدة.. بنية وقصد الخداع لتحقيق هدف معين سواء كان مادي أو نفسي أو حتى اجتماعي ..

الكذب قد يكون أمر عرضي غير مقصود يرتبط بالموقف.. ولكن إذا تطور عند شخص ما فهذا الشخص يكون مصاباً بداء الكذب.. ويقترن بعدد من الجرائم كالغش والنصب والسرقة. .. أي فى شتى المجالات .. سواء فى المعاملات المادية والتجارية والعلاقات الاجتماعية، ولكن أخطر أنواع الكذب هو الكذب في الحب حيث أصبحت المشاعر والأحاسيس بهذه السهولة والاستخفاف، وبات جرح المشاعر من أبسط وأسهل ما يمكن.

ومن علامات الكاذب كما وضح علماء النفس زيغ البصر ..التكلف العصبى الجاد "مكشر" .. الحركات اللا إرادية مثل لمس الوجه ومسح النظارة ..الاستخفاف عادة بالآخرين.. والمضحك إذا كان سريع النسيان .. حيث يفضح نفسه بنفسه من كثرة مواقف الكذب التي يختلقها .. فينسى ما اختلقه مع مرور الوقت ويناقض نفسه بنفسه..

والكذب وتزييف الحقائق من العوامل الأساسية في فشل الثورة المصرية وعدم نجاحها حتى الآن.. فقد كان من الممكن أن تكون من أعظم الثورات للقضاء على الظلم والاستبداد لولا الكذب الذي مارسه جميع الأطراف من سياسيين ومثقفين ونخبة ووسائل إعلام قلبوا الحقائق وخدعوا المواطن المصري البسيط الذي اشترى منهم حلم الحرية والكرامة والعدالة الإنسانية دون مقابل حقيقي يعطيه لأولاده وأحفاده.

للتواصل : walaa.anwr@gmail.com

التعليقات

برجاء تسجيل الدخول حتى تستطيع التعليق
مقال رائع من شخصية رائعة
اختيارك للتعبيرات اللفظية اكثر من رائع
من Ali Meatemed
-
21 أبريل 2013 7:20 ص
المصطلح الشرعي( التقية )
اولا
ما الفرق بين المصطلح الشرعي( التقية ) الذى يعمل به من اقنعوهم وليس كل الشعب
وبين الكذب والظلم والغش والنصب بنية وقصد الخداع لتحقيق هدف
إن التقية رخصة يلجأ إليها المسلم في حالات اضطرارية ومواضع معينة بشرط أن لا يؤدي العمل بها إلى الفساد في الدين أو خفاء الحق، وإلا فإنه لا يجوز للمسلم حينئذ أن يعمل بالتقية بل عليه أن يضحي بنفسه في سبيل الله.
الكذب هو أن يخبر الإنسان عن شيء بخلاف الحقيقة، ويكون إما بتزييف الحقائق جزئيا أو كليا أو خلق روايات وأحداث جديدة، بنية وقصد الخداع لتحقيق هدف معي
من سمير السيد ابراهيم
-
11 أبريل 2013 12:15 م
عن الكذب
مقال ولا اجمل رائع جدا
من Eng Ahmed Donia
-
10 أبريل 2013 9:35 ص
مقاله جميلة جدا ورائعة ولكن ينقصها اسباب الكذب
مقاله جميلة جدا ورائعة ولكن ينقصها اسباب الكذب
من Amr Kotp
-
6 أبريل 2013 3:30 ص
عن الكذب
أيها السادة الكذب ليس له رجلان فان كذبت اليوم فسوف تلاحقق الحقيقة فى كل مكان لان هذا من القران الكريم وعن رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم فهذه عقيدتنا الكذب من اخطر الكبائر ممكن تكذب فى موقف وتلاقى ربنا سبحانة وتعالى يبين الحقيقه فى التو واللحظه لتطلع امام الواقفين بانك كذاب فاقصر الطرق للاقناع هو الصدق وامامنا العينه حين كذبوا الاخوان قبل الانتخابات وهانعمل وهانعمل الان ظهرت حقيقتهم فهذا رائى من وجه نظرى
من Helm Gamel
-
4 أبريل 2013 3:56 ص
الكذب عنوان حياتنا
مع الاسف والاسف الشديد جدا ان كل ماقيل في هذا المقال الرائع هو عين الحقيقه فقد اصبحنا نحيي في جو من الفساد المطبق حتي اصبح الخطأ والكذب هو عنوان الحقيقه، وعندما سنستطيع ان نسيطر علي اخطائنا من كذب وزيف ومحسوبيه ونفاق ، ستكون تلك هي لحظة انطلاق الثوره الحقيقيه فلنبدأبجمعنا ونحاول بشتي الطرق التغيير من انفسنا ومجتمعنا علي ساعتها يحس من لايحس ويستوعب ان الثوره الحقه هي من داخلنا علي نظام حياااااااااااااااه وليس علي رئيس دوله د. ايمن صبري -- كفر الشيخ
من Ayman Sabry
-
3 أبريل 2013 2:03 ص
الكذب عنوان حياتنا
مع الاسف والاسف الشديد جدا ان كل ماقيل في هذا المقال الرائع هو عين الحقيقه فقد اصبحنا نحيي في جو من الفساد المطبق حتي اصبح الخطأ والكذب هو عنوان الحقيقه، وعندما سنستطيع ان نسيطر علي اخطائنا من كذب وزيف ومحسوبيه ونفاق ، ستكون تلك هي لحظة انطلاق الثوره الحقيقيه فلنبدأبجمعنا ونحاول بشتي الطرق التغيير من انفسنا ومجتمعنا علي ساعتها يحس من لايحس ويستوعب ان الثوره الحقه هي من داخلنا علي نظام حياااااااااااااااه وليس علي رئيس دوله د. ايمن صبري -- كفر الشيخ
من Ayman Sabry
-
3 أبريل 2013 2:03 ص
خواطر عن الكذب
انها كلمة حق وتحليل نفسى صادق
أضيف اليه " أن من علامات الإيمان عند الإنسان عدم الكذب"
فلا يمكن أن يكوم المؤمن كذابا
فلا يزال الإنسان يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا
ويزيد الطين بلة اذا تولى أمر المسلمين كذابون - حيث تكون النهاية المحتومة
دكتور
احمداحمد على دبل
عضو الحزب بمحافظة دمياط
من احمد احمد على دبل
-
1 أبريل 2013 3:12 م